mazekawe
اهلا ومرحبا بكم فى منتدى مزيكاوى ونرجو من سيادتك التسجيل والاشتراك معانا مع تحيات أحمد الجوهرى

mazekawe

من كفر الدوار........... للعالم كله مع تحيات أحمد الجوهرى
 
الرئيسيةاليوميةالبوابة**مكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لالا لبدعة المولد النبوى يامسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elrayes
Admin


عدد المساهمات : 643
القوة : 1777
تاريخ التسجيل : 08/04/2010

مُساهمةموضوع: لالا لبدعة المولد النبوى يامسلم   الأربعاء مارس 09, 2011 12:42 pm


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايؤمن احدكم حتى اكون احب اليه من والده وولده والناس اجمعين صدق رسول الله


صلى الله عليك يا
حبيبي يا رسول الله يا علم الهدى ما هبت النسائم و ما ناحت على الأيك
الحمائم، يا من أشرقت السماء بنوره و أشرقت الأرض بهديه وعلمه، ماذا أقول
يا سيدي؟ يا سراج الدنيا وضياءها، بعد أن قال رب العزة: {يَا
أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً
وَنَذِيراً (45) وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً
(46)}
[سورة الأحزاب: 45-46] يا من أرسلك الله رحمة للعالمين، للإنس والجن وجميع الكون {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}
[سورة التوبة: 128]، فأنت يا سيدي يا رسول الله رحمة للمسلمين و للكافرين
ورحمة للنّاس أجمعين، فداك أبي وأمي وروحي يا رسول الله، لو جعلت البحار
مدادا أسطر وأكتب بها شمائلك لجفت البحار ولم أنتهي من ذكر بعض محاسنك، فقد
كان خلقك القرآن.








يا
حبيبي يا رسول الله لا يبغضك إلاّ كافر منافق، قاسي القلب، مطموس الفطرة،
عديم العقل، جفت فيه كل ينابيع الخير، يا رسول السلام، يا سيد الأنام، يا
حبيب الرحمن، حبك دين وإيمان وبغضك كفر وعصيان، كيف لا وقد أمرنا الله أن
نحبك أكثر من أنفسنا وأهلينا وجميع من نعرفهم في الأكوان، فبقدر نقص حبك
ينقص الإيمان، ويأتي غضب وعذاب الرحمن.


و
ماذا أفعل يا حبيبي؟ وقد لامني النّاس فأكثروا لومي، وقالوا: ألا تحتفلي
بمولد خير الأنام؟ يا ناقصة المحبة، يا ضعيفة الإيمان، فقلت لهم: هل محبة
النبي بأكل العرائس والحلوى ودق الطبول والرقص والتمايل على الأذكار؟ هل
علامة المحبة أكل الفطير والسميط وأشهى الطعام؟ وقد جعل النبي يوم الاثنين
يوم جوع وصيام، فإن كان الاحتفال بمولده قربة وإيمان، فأين الدليل من السنة
أو القرآن؟ فقالوا لي: هذه عبادة حسنة يا أخت الشيطان، فقلت لهم: الصلاة
أعظم عبادة فهل أصلي الفجر أربع؟ هاتان ركعتان، زيادة قربي لذي السلطان،
فالقربى والعبادة يلزمها دليل في جميع الأديان، ألم تعلموا أنّ الله جعل
علامة حبه سبحانه و من علامات الإيمان؟ إتباع النبي واقتفاء آثره بلا زيادة
أو نقصان، وإلا كان هذا الحب زور وبهتان، إليكم عني فأنتم لا تعرفون قدر
نبي الله في قلبي، لو كان حبيبي احتفل به لكنت أول المحتفلين، ولكنه لم
يحتفل به، فلما تلومونني وأنا لهديه من المتبعين ولنهجه أحني الجبين؟ لما
تلومونني ولم يحتفل به الصديق صاحب الغار ولا عمر المغوار ولا عثمان
المختار ولا علي وآل البيت الأطهار ولا الأئمة الأربعة ولا أي أحد من هؤلاء
الأخيار؟ فهل حبهم لنبيهم كان ناقص المقدار؟ وهل إتباعي لحبيبي الرسول
وخلفائه والأئمة الأربعة عيب وشنار؟ ألا تعلمون أنّ أول من احتفل به
العبيديين ـ المسمون زورا الفاطميين ـ الفجار؟ من قال شاعرهم لحاكمهم: احكم
فأنت الواحد القهار، فقربه إليه وقال أنت ناصر آل البيت الأطهار، وقد
احتفلوا بمولده وهو نفس يوم موته فيالهم من خبثاء أشرار، وكان الصحابة إذا
تذكروا هذا اليوم بكوا لمصيبة فقده، فيا للعار هل أتبع الفاطميين الكفار
وهم جيش الشيطان الجرار؟ وأترك هدي الرسول ـ الذي لم ينقص في الدين ـ
وأصحابه الأخيار، وقد كانوا على القربات أكثر حرصا وأكثرعلما وإصرار، فأنا
أتبع هدي الرسول وصحابته وآل بيته ومن غير هديه يجب الفرار، فمن يحتاط
لدينه من الأبرار أم ترون أنّه من الفجار؟ فقالوا لي: سنفكر في الأمر إن
شاء الرب الغفار، فقلت: يا ربي اهدي أحبتي الأبرار واجعلهم دائما على هدي
النبي المختار.


يا أخوة
الإيمان، إن رسولنا يسب وجميعنا يهان من النصارى عباد الصلبان، ولن ينصر
الله إلاّ أهل الإيمان، فلنتمسك أكثر بالدين والإسلام، ولا نفرط في هدي خير
الأنام حتى يرضى علينا الرحمن ونعيش في عزة وأمان.





أختكم في الله: جنة النور











قصة النخلة

فى حب الرسول
صللى الله عليه وسلم



بينما كان الرسول محمد صلَّى الله عليه وآله وصحبة وسلم جالساً وسط اصحابه

إذ دخل عليه شابٌّ يتيمٌ يشكو إليه قائلاً

( يا رسول الله ، كنت أقوم بعمل سور حول بستاني فقطع طريق البناء نخلةٌ هي لجاري طلبت

منه ان يتركها لي لكي يستقيم السور فرفض ، طلبت منه أن يبيعني إياها فرفض )

فطلب الرسول أن يأتوه بالجار

أُتي بالجار إلى الرسول صلى الله عليه وآله وصحبة وسلم وقص عليه الرسول شكوى الشاب اليتيم

فصدَّق الرجل على كلام الرسول

فسأله الرسول صلى الله عليه وآله وصحبة وسلم أن يترك له النخلة أو يبيعها له

فرفض الرجل

فأعاد الرسول قوله ( بِعْ له النخلة ولك نخلةٌ في الجنة يسير الراكب في ظلها مائة عام )

فذُهِلَ اصحاب رسول الله من العرض المغري جداً

فمن يدخل النار وله نخلة كهذه في الجنة

وما الذي تساويه نخلةٌ في الدنيا مقابل نخلةٍ في الجنة

لكن الرجل رفض مرةً اخرى طمعاً في متاع الدنيا

فتدخل أحد اصحاب الرسول ويدعي ابا الدحداح

فقال للرسول الكريم

إن أنا اشتريت تلك النخلة وتركتها للشاب إلي نخلة في الجنة يارسول الله ؟

فأجاب الرسول نعم

فقال أبو الدحداح للرجل

أتعرف بستاني ياهذا ؟

فقال الرجل نعم ، فمن في المدينة لا يعرف بستان أبي الدحداح

ذا الستمائة نخلة والقصر المنيف والبئر العذب والسور الشاهق حوله

فكل تجار المدينة يطمعون في تمر أبي الدحداح من شدة جودته

فقال أبو الدحداح بعني نخلتك مقابل بستاني وقصري وبئري وحائطي

فنظر الرجل إلى الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم غير مصدق ما يسمعه

أيُعقل ان يقايض ستمائة نخلة من نخيل أبي الدحداح مقابل نخلةً واحدةً

فيا لها من صفقة ناجحة بكل المقاييس

فوافق الرجل وأشهد الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم والصحابة على البيع

وتمت البيعة

فنظر أبو الدحداح الى رسول الله سعيداً سائلاً

(أليَّ نخلة في الجنة يارسول الله ؟)

فقال الرسول (لا) فبُهِتَ أبو الدحداح من رد رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

ثم استكمل الرسول قائلاً ما معناه

(الله عرض نخلة
مقابل نخلة في الجنة وأنت زايدت على كرم الله ببستانك كله وَرَدَّ الله على
كرمك وهو الكريم ذو الجودبأن جعل لك في الجنة بساتين من نخيل يُعجز عن
عدها من كثرتها


وقال الرسول الكريم ( كم من مداح الى ابي الدحداح )

(( والمداح هنا – هي النخيل المثقلة من كثرة التمر عليها ))

وظل الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم يكرر جملته أكثر من مرة

لدرجة أن الصحابة تعجبوا من كثرة النخيل التي يصفها الرسول لأبي الدحداح

وتمنى كُلٌّ منهم لو كان أبا الدحداح

وعندما عاد أبو الدحداح الى امرأته ، دعاها إلى خارج المنـزل وقال لها

(لقد بعت البستان والقصر والبئر والحائط )

فتهللت الزوجة من الخبر فهي تعرف خبرة زوجها في التجارة وسألت عن الثمن

فقال لها (لقد بعتها بنخلة في الجنة يسير الراكب في ظلها مائة عام )

فردت عليه متهللةً (ربح البيع ابا الدحداح – ربح البيع )

فمن منا يقايض دنياه بالآخرة

ومن منا مُستعد للتفريط في ثروته أو منـزله او سيارته في مقابل شيءٍ آجلٍ لم يره

إنه الإيمان بالغيب وتلك درجة عالية لا تُنال إلا باليقين والثقة بالله الواحد الأحد

لا الثقة بحطام الدنيا الفانية وهنا الامتحان والاختبار

أرجو أن تكون هذه القصة عبرة لكل من يقرأها

فالدنيا لا تساوي أن تحزن أو تقنط لأجلها

أو يرتفع ضغط دمك من همومها

ما عندكم ينفد وما عند الله باق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazekawe.dahek.net
 
لالا لبدعة المولد النبوى يامسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mazekawe :: القسم الاسلامى :: منتدى سيد الخلق سيدنا محمدعلية الصلاة والسلام-
انتقل الى: